Please reload

Recent Posts

يجب على شبابنا أن يعرفوا كيف تكونت هذه الوحدة عبدالوهاب حلواني و 89 شخص آخر يكتبون اهل مكة ادرى بشعابها

September 23, 2019

1/10
Please reload

Featured Posts

التاريخ يخلد "قصر الحلواني" بأول احتفال لليوم الوطني السعودي

September 26, 2016

 

رابط الخبر

https://al-ain.com/article/halawani-palace-soadia

هنا اكتسبت السعودية اسمها الخالد

 

على ارتفاع 1700 متر فوق سطح البحر، تقع مدينة الطائف في منطقة مكة المكرمة، غرب السعودية على المنحدرات الشرقية لجبال السروات، والتي شهدت الاحتفال بأول يوم وطني للمملكة العربية السعودية، في قصر الحلواني، الذي شهد أيضا تغيير اسم المملكة من "مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها" إلى "المملكة العربية السعودية"، في مثل هذا اليوم منذ 86 عاما.

ويروي الباحث في تاريخ عائلة عبد الوهاب حلواني، محمد بن خليل حلواني، قصة "قصر الحلواني" بالطائف، فيقول إن الملك عبد العزيز كان مدعواً في قصر أبو حجارة، الذي كان يملكه الشيخ عبد الوهاب حلواني، المعنيّ بشؤون الملك عبد العزيز بمحافظة الطائف؛ وذلك بعد الانتصار على حامد بن رفادة الذي حاول التمرد على المملكة؛ وكان القصر بالمزرعة في وادي "ليه" العلوي بمنطقة أبو حجارة بالقرب من سد وادي "ليه".

 

 

وأضاف، في حديث لصحيفة "سبق"، "يحتوي القصر على العديد من الغرف، ويطل على مساحات خضراء تخترقها جداول الماء -وأحياناً السيول- التي تعبر من غدير البنات، أو منتزه الردف، وسد وادي ليه".

وأردف: "بعد حفل الانتصار على ابن رفادة، اقترح أهالي الحجاز تغيير مسمى مملكة الحجاز ونجد إلى اسم المملكة العربية السعودية، وأن يصبح لقب الملك عبد العزيز (ملك المملكة العربية السعودية) بدلاً من (سلطان الحجاز ونجد)، وبدأ التحضير لهذه الاجتماعات إذ استقبلت "دكة الحلواني التاريخية" -الواقعة في جبل الهدا بالطائف وتحديداً بجوار فندق رمادا وتلفريك الهدا- أهالي مكة، وجدة، والمدينة".

 

 

وتابع: "تبع ذلك اجتماعات أخرى في منزل الجفالي، والصبان، والفضل وغيرها بمنازل أعيان الطائف، وذهب الوفد لزيارة الملك عبد العزيز بقصر شبرا التاريخي في الطائف".

وقال ممثل عائلة الحلواني: "استحسن الملك عبد العزيز الفكرة وحثهم عليها، فقام محمد الفضل بعقد اجتماع بمنزله في الطائف مع المسؤولين من رجال الدولة، في حين قام أعيان الطائف ومشايخ القبائل بنشر الفكرة التي راقت للجميع".

 

وهناك من الرحالة والكتاب من سجلوا أحداث ذلك اليوم، مثل الرحالة والكاتب والأديب محمد عبد الحميد مرداد، الذي قال في كتابه الشهير "رحلة عمر" إنه حضر عدة حفلات في بستان الحلواني بوادي "ليه"، وكان أشهرها حفل الانتصار على ابن رفادة، والذي سمي بالفرحة الأولى، وتبعه في التاريخ من 18/ 5/ 1351هـ، إلى 23/ 5/ 1351هـ، حفل توحيد المملكة العربية السعودية وتسميتها الجديدة في أول يوم وطني في تاريخ المملكة العربية السعودية بالمزرعة نفسها.

 

 

وقد سلط الكاتب الضوء على بعض الأنشطة التي قامت بالمزرعة لعدة أيام وليالٍ بحضور الملك المؤسس وأبنائه (الملك سعود، والملك فيصل، والملك خالد، والأمير منصور بن عبد العزيز، والأمير مشعل بن عبد العزيز)، وحامد رويحي، والعديد من رجالات الدولة وقادتها ومسؤوليها، وأعيان الحجاز.

وأضاف "أقيم سباق بالخيول، وعرضة نجدية، وحفل شعري، ورقص بالسيوف، وترددت الأناشيد الحماسية، والحربية، والعديد من الفعاليات التي ضرب فيها الأمراء المثل العالي ببراعتهم فيها

Tags:

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

Follow Us