Please reload

Recent Posts

يجب على شبابنا أن يعرفوا كيف تكونت هذه الوحدة عبدالوهاب حلواني و 89 شخص آخر يكتبون اهل مكة ادرى بشعابها

September 23, 2019

1/10
Please reload

Featured Posts

الطائف.. حكايات من الحج في الزمن القديم

October 10, 2014

 

«الطائف» هي البوابة الشرقية للحرمين الشريفين وميقات الحج والعمرة، فهي معبر الحجاج والمعتمرين من المناطق الوسطى والشرقية والشمالية والجنوبية ولدول الخليج.
تعد مدينة الطائف منذ القدم منطقة حج وعمرة، عبر منافذها البرية وكانت إلى عهد قريب تستقبل الآلاف من الحجاج من مختلف الجنسيات، من بلاد اليمن الشقيق مرورًا من مناطق جنوب المملكة، وكذلك من شرقها عبر طريق الرياض من حجاج المملكة وبعض الجاليات السورية والعراقية والإيرانية، وتشهد مدينة الطائف حركة كبيرة تجارية في شتى انواع البضائع والموارد الغذائية، والأقمشة والعطور والبخور بأنواعها، والفضة وقلائدها المختلفة وأنواع من الذهب. وتستمر حركة البيع والشراء لمدة أسبوع بعد قدومهم من مكة المكرمة.
ويقول المؤرخ عيسى بن علوي القصير: قبل أيام الحج تكتظ أسواق الطائف بالحجاج حيث تقوم (البلدية) بتخصيص مكان مجهز بكافة الخدمات والمرافق العامة للقيام بخدمة الحجاج، قبل انشاء شارعي أبي بكر الصديق، وشارع شبرا العام، وكانت البلدية تجهز الخيام، وبراميل المياه، والحمامات المتنقلة القديمة، والحنابل، والأتاريك، والحبال. كما يوجد بجوار هذه الخيام بسطات ومحلات كافة المواد الغذائية والعيوش، وبسطات إحرامات الحج والشنط ولوازم الحج والحجاج.
وكانت أكبر الحجاج، من تركيا، وإيران، لبيع المنتوجات التي معاهم وكذلك من أنواع المكسرات وخاصة الفستق الإيراني، وإذا سافر صاحب البيت أو أسرته لتأدية فريضة الحج، وبعد النزول والانتهاء من أداء الفريضة والعودة إلى بلده، يشتري هدية الحج وهي حمص مجوهر وحلاوة حمصية وحلاوة بقلاوة أو طبطاب الجنة وهي حلوى مربعة الشكل، توضع هذه المجموعة في صحن وما أجملها عندما ترسل للجيران والأقارب، مع لعب للأطفال مثل الجمل والحصان مصنوعة من الطين المجفف مزركشة بأنواع من الزينة ولا يرد الصحن فارغًا، بل مملوءًا بالسكر أو سكر نبات.
العصبــة
هي مجموعة من الإخوة الحجاج اليمانيين يأتون لأداء مناسك الحج والعمرة والزيارة وتتكون هذه العصبة من عشرين إلى أربعين رجلًا، وكان يتقدم هذه الحملة (العصبة) رجل قوي خبير بالطرق والمسالك البرية من اليمن إلى بلاد الحجاز، تأتي هذه المجموعة من بلاد اليمن على الخيل والبغال، عبر طريق الجنوب وصولًا إلى الطائف ثم إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة، وهي أحد الرموز القديمة لأهل اليمن في أي سفر يقصدونه وأمير حجهم وزعيم حملتهم منهم الشيخ الكبسي، وتصل هذه العصبة مع الخيالة والبيارق ( أي الأعلام الملونة ) التي ترفرف عليهم إلى داخل الطائف.. ويتوزعون على بعض الحارات، ويتم استقبالهم والترحيب بهم وإكرام وفادتهم، وغالبًا ما كانوا ينزلون عند الشيخ عبدالوهاب حلواني، أمين بكر، عبد الله بن ياسين وحامد بن ياسين، ثم يستأجرون لهم بعض المنازل لعدة أيام كي يستريحون من عناء السفر الطويل، وكانوا يحضرون معهم البن اليمني الشهير، وبعض الأواني الفخارية مثل شربة القهوة أو الجزوة (أي دلة القهوة من الفخار مع الفناجين الطينية). وأنواعا من الزبيب والقشر اليمني وفي اليوم الأول من ذي الحجة، يغادرون الطائف متجهين إلى مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة والحج، وبعد الانتهاء من فريضة الحج يعودون بالطريقة السابقة ذاتها وقد صارت هذه العادة من الذكريات القديمة.. لكنها ذكريات لا تنسى من ذاكرة الإنسان
.
لعبة القيس وعودة الحاج:
هي من العادات القديمة التي اندثرت منذ سنوات طويلة خاصة في أيام موسم الحج، يذهب الرجال والشباب لأداء فريضة الحج وبعضهم للبيع والشراء أيام الموسم، ولا يتبقى في الحارة إلا النساء والأطفال، ولعبة القيس هي لعبة نسائية مشهورة في مدن الحجاز بأكمله، تشترك فيها مجموعة كبيرة من النساء.
وكل حارة على حدة من حارات الطائف القديم داخل السور وبعد هدم السور إلى عهد قريب للموروث الشعبي وهذا الأداء يرمز إلى إظهار القوة والشهامة بين النساء لعدم وجود رجالهن في هذه الأيام، ولعبة القيس تختلف عن لعبة نساء مكة وربما جدة والمدينة، ففي الطائف يتنكرن في زي الرجل في شكله وهيئته ويلبسن الثوب والمشلح والعمامة والغبانة ويربطن وسطهن بالبقشة ويتقلدن بوضع السكين في الحزام، وأخريات منهن من النسوة يلبسن الملابس العسكرية ثم يجتمعن في برحة كبيرة بعد صلاة العشاء، يلعبن الألعاب الشعبية مع الأهازيج الفلكلورية الطائفية، ويمشين في أزقة الحارة، ولا تجد في هذا الوقت إلا العسس بصافرته وعصاته المشهورة. وهذه الأهازيج موجهة إلى الرجال المتخلفين عن الحج وتتقدم هذا الموكب إحداهن وهي رئيسة المجموعة، بأداء الشعر ثم تردد النسوة من خلفها.
ويذكر العلامة مسعود عالم الندوي بقوله: وصلنا الطائف يوم الأربعاء 21/11/1368هـ لأداء فريضة الحج، وكان صوت الأذان يرتفع وصلاة الجماعة تقام هنا وهناك، مما يدل على وجود عدد كبير من قوافل الحجيج، ومضت القافلة في طريقها إلى الطائف ولم يبق سوى ساعة ومع هذا كنا نشعر بالسرور والسعادة، وهواء الطائف يبعث على النشاط فقطعنا المسافة المتبقية ووصلنا إلى مطار الحوية وكان القصر الجديد للملك عبدالعزيز في مرحلة البناء حيث كان في الأصل استراحة حوّلها إلى قصر ضخم، شاهدنا المطار والمباني المحيطة به ثم تحركنا ناحية الطائف حيث وصلنا إلى المدينة ولا حظنا المباني الكثيرة للشريف وأسر أهالي الطائف، وفي الساعة الثالثة عصرًا مررنا بشوارع الطائف وأسواقها وكانت الناقلات (اللوري) مملؤة بالحجيج، وكانت عيوننا معلقة بمباني المدينة، القلب كان مفعمًا بالعواطف لهذه المدينة.
قصة إنشاء ميقات وادي محرم
وقد كان الميقات الوحيد هو ميقات قرن المنازل على طريق السيل مكة والذي يبعد عن مكة بحوالى 78 كيلو مترا، وكان الحجاج يمرون على الميقات من خلال قوافل الجمال، أو مشيا على الاقدام، ومع التطور وصعوبة مرور الناس على ميقات السيل، وبعد افتتاح طريق «الكر» من ناحية الهدا اجتهد العلماء وحددوا فيه ميقاتا يحرم منه من أراد الحج أو العمرة، وكان يريد القدوم من ذلك الطريق. وهذا الطريق -وهو طريق الهدا- يمر بوادٍ يُقال له (وادي محرم)، ووادي محرم يحاذي أعلى مكان من وادي السيل؛ ولذلك جعلوا وادي محرم ميقاتا لمن قدم من ذلك الطريق وأراد الحج أو العمرة. والعلماء نصّوا على أن من دخل مكة من غير هذه المواقيت، لزمه أن يحرم إذا حاذى أقربها، فإذا لم يحاذِ بعضا، ولم يدرِ بالمحاذاة، لزمه أن يحرم إذا بقي بينه وبين مكة مرحلتان. وهذا الميقات يحرم منه أهل الطائف وأهل البلاد الجنوبية الذين ينزلون من ذلك الطريق.
أهم الطرق المؤدية إلى مكة قديمًا
كان الممر من الطائف إلى مكة يمر عبر السيل حيث تسير القوافل لعدة أيام لحين الوصول الى مكة، وبعد ظهور السيارات تم فتح طريق رملي يؤدي الى مكة من خلال السيل وكانت السيارات التي تمر هي اللوارئ التي تحمل عليها الحجاج وكثيرا ماكانت هذه اللوارئ تغوص في الرمال ويقوم الركاب انفسهم بمحاولة استخراجها، كما ان ركاب أي شاحنة في ذلك الوقت كانوا يحتفظون معهم بطعامهم وشرابهم وغالبية المتوفر لديهم التمر والخبز الجاف والماء.
اما الطريق الثاني فهو طريق المشاة، حيث يعتبر طريق المشاة من اهم الطرق المؤدية من الطائف الى مكة والعكس، حيث يمر الطريق عبر عقبة الهدا «الكر» وصمم بطريقة فنية متميزة تسمح بمرور المشاة والجمال في وقتها، وتشير كتب التاريخ الى ان الطريق انشئ عام 430 من الهجرة اي قبل اكثر من الف عام من الآن حيث كان همزة الوصل بين مكة والطائف. ويشير عيسى القصير بقوله: ان للطائف عدة مسالك وطرق ومنافذ قديمًا ما بينها ومكة المكرمة، وعلى سبيل المثال منها طرق كرا، يعرج، الثنية، غرزة، ضروب، عفار، اليمانية، عقبة سلامة بالهدا.
أما الطرق الرئيسة والمعروفة حاليًا فهي: من الطائف، السيل الصغير، السيل الكبير (قرن المنازل) البهيتاء، نخلة اليمانية، الزيمة، الشرائع، فجعرانة إلى مكة المكرمة أو بالعكس.
أما الطريق الثاني فيبدأ من مكة المكرمة، منى، عرفة، وادي نعمان، شداد، قرية الكر، المعسل، جبل كرا، ميقات وادي محرم، فالطائف أو بالعكس.
فقد سلك رسول الله صلى الله عليه وسلم بعضًا من هذه الطرق والمسالك حينما أتى إلى الطائف مرتين: الأولى في ليال (بقين) من شوال السنة العاشرة من النبوة ومعه زيد بن الحارثة مولاه، فأقام بها شهرًا داعيًا أهلها للإسلام، والمرة الثانية: عندما فرغ من غزوة حنين فاتحًا الطائف، فكان خط سيره في رحلته، مكة، حنين، نخلة اليمانية، قرن المنازل (السيل الكبير) ثم على المليح، ثم على بحرة الرغا، ثم لية، ثم على نخب، ثم على الضيقة (اليسرى)، ثم السدرة، (الصادرة) ثم على حصن الطائف (أي سور الطائف لقبيلة ثقيف). كما سلك هذه الطرق والمسالك عدد من الرحالة العرب والأجانب، لدى زيارتهم إلى مدينة الطائف خلال حقب وأزمنة وعقود ماضية.
وقال القصير: في الطائف عقبة وهي مسيرة يوم للطالع من مكة، ونصف يوم للهابط إليها، عَمرَها حسين بن سلامة وهو عبد نوبي لأبي الحسن بن زياد صاحب اليمن في حدود سنة 430هـ فعمر هذه العقبة عمارة يمشي في عرضها ثلاثة جمال بأحمالها.
ولعل هذه العقبة هي عقبة (كرا) وقد خربت هذه خلال القرون الماضية بسبب السيول والأمطار والإهمال قديما، ثم جددت عمارتها سنة 1242هـ، ودمرت بسبب السيول والإهمال.
زيارة الملك سعود
وأثناء زيارة الملك سعود إلى الطائف في شهر ربيع الأول من عام 1378هـ وجه جلالته مؤسسة محمد بن لادن بتكملة وصيانة الطريق، وتابع سمو ولي العهد آنذاك الأمير فيصل بن عبدالعزيز يرحمه الله تنفيذ هذا المشروع الكبير وأشرف على مراحل التنفيذ على أعلى المستويات العالمية للطرق، حيث بدأت الاستعدادات للاحتفال بافتتاح طريق الطائف الهدا مكة الجديد، وهو أول طريق من نوعه ليس في بلادنا فحسب بل في الشرق الأوسط في ذلك التاريخ.
وهذا الطريق الذي يربط مكة بالطائف و بدأ العمل فيه مطلع عام 1378هـ، يبلغ طوله 87كم موزعة كالتالي:21 كيلو مترا من مكة إلى عرفات، 23كيلو مترا من عرفات إلى الكر، 23كيلو مترا من الكر إلى الهدا، 20كيلو مترا من الهدا إلى الطائف.
ويشير القصير الى ان الطريق يعد معجزة تحققت في العصر السعودي وإنجازا عالميا في مجال الطرق حتى الآن والشريان الرئيس لمدينة الطائف التي يربطها بمكة وجدة وتم افتتاحه يوم الأربعاء الموافق 3/2/1385هـ، تحت رعاية الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود (رحمه الله) .
وخلال العقود الماضية افتتح الملك خالد بن عبدالعزيز يرحمه الله التوسعة الجديدة الأولى لطريق الهدا الطائف المزدوج يوم 28/8/1398هـ مع الخط الدائري، وتم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وضع حجر الأساس والتوسعة الجديدة الثانية لازدواج طريق الهدا / الكر يوم 27/6/1427هـ. وتم الانتهاء منه في عام 1430 هجري..ثم تحولت الطائف الى مدينة عصرية مشتملة على كافة الخدمات ومرتبطة بطرق سريعة مع مختلف مناطق المملكة، واصبحت الطائف ملتقى طرق لكافة المناطق ومن ابرز الطرق الحالية طريق الطائف الرياض السريع، وطريق الطائف الباحة السريع، وطريق السيل الطائف مكة السريع، وطريق عقبة الكر، والطريق السياحي الذي يربط الطائف بالباحة والجنوب، وغيرها من الطرقات كما يجري العمل حاليا في مشروعات تنموية في شتى المجالات بتكلفة تتجاوز14 مليار ريال.
ابن معمر: مطار دولي على مساحة 57 كم2 لخدمة الحجاج والمعترين
قال محافظ الطائف رئيس مجلس التنمية السياحية فهد بن عبدالعزيز بن معمر انه سيتم انشاء مطار دولي جديد في الطائف على مساحة 57 كيلو مترا، حيث سلمت الارض للهيئة العامة للطيران المدني، لافتا الى أن هذا المشروع سيكون له أثره التنموي والتطويري الشامل على المحافظة، ويحدث المشروع نقلة سياحية واقتصادية سريعة للطائف، بالاضافة الى توفير رحلات داخلية وخارجية كافية من وإلى هذه المدينة السياحية العريقة والتي تشهد اقبالا سياحيًا كثيفًا على مدار العام، بالاضافة الى دعم رحلات الحج والعمرة وتوجيه رحلات دولية الى مطار الطائف للتخفيف على مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ويسهم قرب الطائف من العاصمة المقدسة في التيسير على الحجاج والمعتمرين من داخل وخارج المملكة حيث يمكن التنقل من الطائف الى مكة المكرمة خلال 45 دقيقة.
الطيران المدني: ترسية مشروع مطار الطائف الدولي منتصف العام المقبل
أوضحت الهيئة العامة للطيران المدني انه سيتم انشاء مطار دولي بمحافظة الطائف،حيث تم اتخاذ إجراءات التعاقد مع مؤسسة التمويل الدولية (IFC) الذراع الاستشاري للبنك الدولي لمشاركة الهيئة في الإعداد لتجهيز مستندات طرح المشروع الجديد على القطاع الخاص، و سيتم تصميم المشروع وفق احدث النماذج الحديثة في تصميم وبناء المطارات الدولية، وبما يحتويه من صالات مريحة وعصرية للمغادرة والوصول، ترتبط بجسور متعددة للركاب تؤدي مباشرة إلى الطائرات ومرافق خاصة للحجاج والمعتمرين إضافة لمرافق خدمية متقدمة تغطي كافة احتياجات مستخدمي المطار.
واضافت ان المطار سيبعد عن الحرم المكي الشريف ساعة واحدة فقط، مما يسهم في رفع مستوى الخدمات المقدمة لزوار بيت الله الحرام من حجاج ومعتمرين، ومقابلة الأعداد المتزايدة سنويا من المعتمرين والحجاج. ويتوقع أن يتم ترسية المشروع على الائتلاف الفائز خلال النصف الأول من العام 2015م.
الشؤون الإسلامية: ميقات ثالث في الطائف
تقوم وزارة الشؤون الاسلامية حاليا بإنشاء ثالث ميقات في الطائف على مساحة 65 ألف متر مربع بتكاليف بلغت 99 مليون ريال. ويتكون المشروع من مبنى المسجد وهو عبارة عن دور أرضي بمساحة 775ر2 مترا مربعا، وهو عبارة عن مصلى للرجال يسع 500ر3 مصل، ومصلى للنساء يسع 200 مصلية، ودور للميزانين بمساحة 750 مترا مربعا ويتسع لنحو 900 مصل، ودور القبو بمساحة 200ر3 متر مربع ويستخدم كمواقف للسيارات ويتسع لنحو 200 سيارة، كما يتكون المشروع من مبنى دورات المياه والمواضئ بمساحة تبلغ 500ر2 متر مربع تحتوي على 450 دورة مياه ومواضئ عبارة عن 350 دورة للرجال، و100 دورة للنساء وروعي في تصميم الدورات عمل دورات مياه للمعاقين للرجال والنساء.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

Follow Us